برج البنت اسطنبول

بين الأسطورة والحقيقة يتألق برج الفتاة في اسطنبول بما يحمله من قصص غريبة أحكيت حوله وأبقته لغزا تائها في عرض الماء ومعلما غامضا يجذب آلاف السياح.

المعلومات الاساسية:

العنوان:           الطرف الأسيوي , منطقة أوسكودار . سالجق.

المواصلات:     من منطقة التقسيم عبر الميترو F1 funicular الى منطقة كابتاش Kabatas ثم استخدام العبارات البحرية الخاصة .

كلفة الدخول:     5 ليرات من منطقة اسكودار

اوقات الزيارة:   من 9 صباحاً حتى 6.30 مساء للزوار.  من 8 مساء حتى منتصف الليل للعشاء في المطعم

ايام العطل :       لا يوجد

منارة البنت أو برج الفتاة بمجرد رؤيتك له من البوسفور سيجذبك للاقتراب منه و استكشافه و استنطاق ماضيه المبهم . و لترضي فضولك , ستسمع الكثير من الحكايات التي تعزو سبب بناءه على هذا الحال , إلا أن أشهر هذه الحكايات هي أنه كان هناك سلطانا يحب ابنته حبا جمّا , وفي ليلة من الليالي راوده حلم أرّقه و نكد عليه حياته , كان فحواه أنه في عيد ميلاد ابنته الثامن عشر سوف تلدغها أفعى و تودي بحياتها .

فلم يجد الأب الحنون وسيلة لحماية ابنته سوى أن يبعدها عن اليابسة حيث ردم جزء من مضيق البوسفور و بنى لها برجا في محاولة منه لإبعاد احتمال وصول أي أفعى إليها . و في يوم عيد ميلادها الثامن عشر تلقت ابنة السلطان هدية عبارة عن سلة مليئة بالفاكهة مع ثعبانا كان قد تسلل في داخلها فلدغ الفتاة وقتلها , و لشدة الحزن و الأسى عليها تم تسمية البرج ببرج الفتاة ولكي يتذكر زوار البرج العبرة من هذه القصة أنه لا مفر من قضاء الله و قدره مهما تجنبناه .

نتيجة لهذه النهاية المأساوية بقي هذا البرج مهجورا سنين طويلة إلى أن استخدم عام 1110 للميلاد كمحطة مخصصة للسفن القادمة عبر البحر الأسود , و أثناء حصار القسطنطينية عام 1453 استخدم كبرج مراقبة وبقي كذلك إلى أن حصل زلزال عام 1509 الذي أدى إلى تدميره , و في عام 1721 أُحرق أيضا .

بعدها تم اصلاحه ليستخدم كمنارة حتى عام 1829 وحينها بدأ يستخدم بمثابة حجر صحي وعام 1832 تم ترميمه من قبل السلطان محمود الثاني حيث تم إضافة الدعم الصلب حوله كإجراء احترازي ضد الزلازل كما تم افتتاح مطعم فخم جدا في الطابق الأول منه ومقهى في أعلاه ليوفر إطلالة ساحرة لا تنسى . إنه يعتبر اليوم إرثا تاريخيا يضاف إلى سجل اسطنبول الحافل بالمعالم الأثرية الهامة .

بإمكانك الوصول إليه عبر القوارب في رحلة تستغرق حوالي عشر دقائق فقط , ولهذا فالكثير من الأعراس التركية تقام في هذا البرج بسبب موقعه الآسر و طابعه الرومانسي الهادئ . و هو مكون من عدة طوابق تحتوي على مطاعم و مقاهي لكل واحد منها طابعه الخاص و ان قمت بالصعود الى البرج سوف تسحر بالمناظر الخلابة التي تحيط بهذا البرج , حيث يطل على مدينة اسطنبول من كافة الاتجاهات بالاضافة لإطلالته على جسر البوسفور .

أما كشكل فهو مثمن و ذو قبة , يتألف من ستة طوابق يبلغ ارتفاعها 23 متر , يربط بينها درج لولبي يمكنك فيه أن تطلق العنان لخيالك و تتوقع كيف استطاعت تلك الفتاة الحياة محبوسة في هذا البرج مدة 18 عاما بعيدة عن اليابسة و لا يكاد يزورها سوى والدها السلطان . في عام 1999 ظهر البرج في فيلم جيمس بوند المسمى The World is Not Enough . ننصحك عند الذهاب للبرج و الانتهاء من الجولة فيه أن تقوم بالتمتع في المناظرة الساحرة و احتساء الشاي في الكافتيريا الموجودة في الطابق الأرضي في ساحة البرج الخارجية .

ملاحظة : فعلياً لا يوجد أي أجرة للدخول الى البرج انما المبلغ المدفوع هو للوصول للبرج عبر القوارب البحرية الخاصة .

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *